Web Analytics
تاريخ العمارةنشأة الكون

من هم الانبياء والرسل الذين أرسلهم الله لهداية البشرية؟

من هم الانبياء والرسل الذين أرسلهم الله لهداية البشرية؟: تعرفنا في اللقاء السابق بـــــــــــــــــــــداية تاريخ البشرية ومن رحمته سبحانه وتعالى بالخلق أن أرسل لهم عدداً كثيراً من الأنبياء والرسل لهدايتهم وتعريفهم بالله عز وجل قال تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُم مَّن لَّمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ}[1]، ولم يذكر القرآن الكريم سوى خمس وعشرين نبياً ورسولاً، نؤمن بهم جميعاً. أمّا أولي العزم من الرسل فهم خمسة فقط وهم: محمد، إبراهيم، وموسى، وعيسى، ونوح عليهم جميعاً الصلاة والسلام.

ولم يرد في عدد الأنبياء والرسل الذين ورد ذكرهم في القران الكريم أو السنة النبوية خبر يعتمد عليه، فلا يعلم عددهم إلا الله، لكنهم جم غفير، قص الله علينا أخبار بعضهم قال تعالى: {وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ، وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ ۖ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ، وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ، وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ}[2]، ولقد أرسل الله لكل أمة من الأمم رسول قال تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ ۚ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ}[3]،

اماكن الانبياء والرسل المذكورين في القرأن

ولم يقص علينا الله في كتابه الكريم أخبار البعض الآخر، لحكمته البالغة جل وعلا، ويروى أن الرسل ثلاثمائة وبضعة عشر، والأنبياء مائة ألف وأربعة وعشرون ألفا، لكن الحديث ضعيف[4]. شاهد حوار للدكتور عمر عبد الكافي حول عدد الانبياء والرسل.

والرسول أرسله الله بشرعٍ جديدٍ أو أحكامٍ ناسخةٍ لأحكامٍ سابقة، أمّا النبي فرسالته غير جديدة؛ وإنما جاء ليتمّم تبليغ شرع ورسالةٍ سابقة، ولم يأتِ في الشريعة تحديدٌ للفترة ما بين آدم ومحمد عليهما الصلاة السلام، بل ولا يعرف على وجه اليقين مقدار ما عاش آدم عليه السلام، وقيل أن آدم عليه السلام عاش الف سنة أو 936 عاماً.

وجاءت بعض الأحاديث والآثار متفرقة، ويمكن بعد جمعها الوصول إلى تقدير زمنٍي لكن ليس للفترة بأكملها، وهذه الأحاديث والآثار منها ما هو صحيح كقوله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ}[5]، والحديث في صحيح البخاري عن المدة بين عيسى u ونبينا محمد r قال: الفترة بين عيسى ومحمد عليهما السلام ستمائة سنة [6].

  • ومنها ما هو مختلف فيه فعن أبي أمامه الباهلي رضي الله عنه: أنَّ رجلا قال: يا رسول الله، أَنَبِيًّا كان آدم؟ قال: «نعم». قال: كم بيْنه وبيْن نوح؟ قال: «عشرة قُرُون». قال: كم بيْن نوح وإبراهيم؟ قال: «عشرة قُرُون». قال: يا رسول الله، كم كانت الرُّسُل؟ قال: «ثلاثمائة وخمسة عشر»[7].
  • اختلف العلماء في تحديد القرن هل هو مائة عام أم هو الجيل، فإن كان الصحيح أنه الجيل فإن الثابت من أعمار أهل تلك الفترة هو جزء من عمر نوح وهو الذي قضاه في دعوته، ولا نعلم كم كان معدَّل أعمار بقية أهل تلك الأجيال.
  • واختلف في مقدر الفترة بين موسى وعيسى عليهما السلام: قال القرطبي عن بن سعد في كتاب الطبقات عن ابن عباس قال: كان بين موسى بن عمران وعيسى بن مريم عليهما السلام ألف سنة وسبعمائة سنة، ولم يكن بينهما فترة وأنه أرسل بينهما ألف نبي من بني إسرائيل[8].
  • وتبقى بعض الفترات لم ترد في تحديدها آثار، وفيما يلي ملخص لتاريخ الأنبياء والرسل والفترة التاريخية التقريبية لحياتهم وبعثتهم عليهم السلام ومكان البعثة والوفاة:
 م.اسم النبيتاريخ ومكان البعثةم.اسم النبيتاريخ ومكان البعثة
1أدم (5,800 -5,000) ق.م. الهند وقيل بجزيرة العرب، ومات بالهند وقيل في مكة.14ذو الكفل 1,460 ق.م. سيناء بمصر، ومات في أرض التيه شمال سيناء.
2إدريس بين 4,500 – 4,000 ق.م. العراق القديم ومصر، ورفعه الله إلى السماء. أدرك إدريس من عمر آدم حوالي 208أعوام.15موسى من أولي العزمبين 1,527 – 1,408 ق.م. سيناء بمصر، ومات في أرض التيه شمال سيناء بمصر.
3نوح من أولي العزمبين 3,900 – 2,900 ق.م. جنوب العراق، مات في زمنه معظم البشر بسبب الطوفان، ومات في مكة.16هارون بين 1,528 – 1,408 ق.م. مصر، ومات في أرض التيه شمال سيناء بمصر.
4هود بين 2,450 – 2,320 ق.م. الأحقاف (عمان وشرق اليمن) ومات في شرق حضر موت.17داود بين 1,041 – 971 ق.م. بعث في فلسطين، ومات في بيت المقدس بفلسطين.
5صالح بين 2,150 – 2,080 ق.م. منطقة الحجر ومات بمكة.18سليمان بين 989 – 931 ق.م. بعث في فلسطين ومات في بيت المقدس بفلسطين.
6إبراهيم من أولي العزم بين 1,997 – 1,870 ق.م. أرض العراق، ومات في الخليل بفلسطين.19إلياس بين 910 – 850 ق.م. بعلبك بلبنان، ورفعه الله.
7لوط بين 1,997 – 1,870 ق.م. قرية سدوم وعمورة (جنوب البحر الميت) مات بقرية صفرة بالشام.20إليسع بين 885 – 795 ق.م. دمشق، ومات في فلسطين.
8إسماعيل بين 1,911 – 1,774 ق.م. بعث ومات في مكة.21يونس بين 820 – 750 ق.م. بعث ومات في نينوى بالعراق.
9إسحاق بين 1,897 – 1,717 ق.م. بعث ومات في الخليل (فلسطين).22زكريا بين 91 ق.م. – 10 م. في فلسطين، ومات في حلب.
10يعقوب بين 1,837 – 1,690 ق.م. في الشام، ومات في الخليل (فلسطين).23يحيى ولد 1 ق.م. بفلسطين وذبح ببيت المقدس وهو في المحراب عام 33 ميلادية تنفيذاً لرغبة هيروديا من قِبل الملك هيرودوس.
11يوسف بين 1,745 – 1,635 ق.م. في مصر، ومات في نابلس بفلسطين.24 عيسى من أولي العزم  ولد 2 ق.م.  و33 ميلادية ولد في فلسطين، رفعه الله
12شعيب 1500 ق.م. بعث ومات فى مدين (شرق خليل العقبة).25محمد من أولي العزمولد بمكة عام 571 م. وتوفي عام 632 ميلادية في المدينة المنورة.
13أيوب 1500 ق.م. بعث ومات فى سهل حوران (سوريا).   

إحتـــــــرام جميـــــــع الأنبيـــــــــاء: الأنبياءَ جميعًا إخوةٌ أرسلَهم اللهُ لهداية البشرية، وإخراجها من الظلمات إلى النور، وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الأنبياء جميعاً إخوة، عقيدتهم واحدة وهي توحيد الله، وشرائعهم متنوعة، فأوضح القرأن الكريم أن الدعوة الاسلامية تصديق لما جاء في الكتب السماوية السابقة، قال رسول الله : [ أنا أولى الناس بعيسى ابن مريم في الدنيا والآخرة، والأنبياءُ إخوةٌ لعلَّات، أمهاتُهم شتَّى، ودينُهم واحدٌ][9]، وقال r: [لا تفضلوا بين أنبياء الله][10]، ولا يعد المرء مسلمًا إلا بالإيمان بجميع أنبياء الله تعالى ورسله، الذين قاموا بتربية أتباعهم تربية عالية ربانية تليق بإيمانهم بربهم، وتعدهم للشرف العظيم الذي ينتظرهم يوم لقائه، تربية تعدهم لتحمل الأمانة مع رسولهم ثم يورثونها من بعدهم لابنائهم جيلا بعد جيل،كما عرف الصحابة بما يجب للرسل وما يجوز وما يستحيل في حق الرسل[11].


ملحوظة: جميع التواريخ تقريبية وخاضعة للمراجعة بناءً على اكتشافات أو تحليلات جديدة.

المراجع:

  • المعارف لابن قتيبة، البداية والنهاية لابن كثير، أطلس تاريخ الأنبياء والرسل لسامى المغلوث.

[1] (سورة غافر: 78).

[2] (سورة الانعام: 83-86).

[3] (سورة النحل: 36).

[4] (روى أبو ذر -رضي الله عنه- في حديثٍ غريب: (قلت: يا رسولَ اللهِ كمِ الأنبياءُ؟ قال: مائةُ ألفٍ وأربعةٌ وعشرونَ ألفًا قال: قلت: كم الرسلُ من ذلك؟ قال ثلاثمائةٌ وثلاثةَ عشرَ جمٌّ غفيرٌ).

[5] (سورة العنكبوت: 14).

[6] (روى البخاري (3732 ) عن سلمان الفارسي).

[7] (رواه الطبراني والحاكم).

[8] (تفسير القرطبي ( 6 / 121 ).

9] (إخوة لعلات: هم الإخوة لأب من أمهات شتى. ومعنى الحديث: أصل عقيدتهم وإيمانهم واحد وهي عقيدة التوحيد، وشرائعهم متنوعة – رواه البخاري (3162).

[10] (رواه البخاري (3187)، ومسلم (4362).

[11] (وهو ما يعرف الان في علم التوحيد بالنبوات)

م. أشرف رشاد

هنا يمكنكم الاطلاع على فنــــــــــــون العمارة المختلفة ولان العمارة هي ام الفنون فسنلقي الضوء على المبادئ الأساسية للهندسة المعمارية مثل: تاريـــــــــــــــــخ وطرز العمارة عبر العصور المختلفة، وأهم النظريات والمدارس المعمارية، وكذلك التصميم المعماري عبر تحليل الأفكار المعمارية للمشاريع المختلفة، وأعمال الديكورات الداخلية والتشطيبات، نسأل الله أن ينفع بهذا العمل ويكون خالصاً لوجهه الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى